جهاد قلم
جهاد قلم

جهاد قلم - djihad qalem -منتدى يهتم بالشأن العربي و قضايا المثقف
 
الرئيسيةالرئيسية  القومية العربيةالقومية العربية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 للطفل عَالـَمٌ حُلْمِي يَتَعَذَّرُ تـَهْدِيمُهُ / علجية عيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
"والقلم" walqalem
مناضلة
avatar

عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 14/10/2015
العمر : 52
الموقع : http://walqalem.ibda3.info

مُساهمةموضوع: للطفل عَالـَمٌ حُلْمِي يَتَعَذَّرُ تـَهْدِيمُهُ / علجية عيش    الجمعة يناير 01, 2016 8:16 pm

الأرْقـَامُ وَحْدَهَا لاَ تـَكـْفِي.. ونـَحـْنُ "الْـكـِبـَارُ" مُلاَمُونَ عنْ ضَيَاعِ الْطـِّفـْلِ..

كم نحن باردي الإحساس ونحن نسمع رنين ضحكات الطفل البريئة قبل أن يغتاله الموت،

نحن الكبار ملامون عن ضياع الطفل، ولذلك لا يمكن أن نقيم في المناطق العذراء المشيعة برياح الطفولة، وفي الأماكن الملفوفة بنسيم الطمأنينة، لأن الطفولة هي ذلك الصوت الذي يتردد في اللاشعور من العقل لتبقى خالدة في النفس أبدا، نعم نحن الكبار.. بل أنتم أيها الحكام المسؤولون المترنحين تحن ثقل الصراعات الحزبية والمجازر

هل تكفي الأرقام مهما كان حجمها لترسم صورة الواقع الذي يعيشه الطفل العربي في كل بلاد المعمورة سواء كان مستقلا أو محتلا؟ هل كاف أن نجري إحصاء ونحدد عدد أطفال الملاجئ، والأطفال المختطفين والذين اعتدي عليهم جنسيا، أو الذين نزعت منهم أعضاءهم؟، كم عدد الأطفال الجياع بسبب الفقر والمتشردين؟، كم عدد الأطفال الذين يتمتهم الحروب؟، وكم عدد الأطفال في المستشفيات والأطفال المعاقين والمسعفين ( أطفال الزنا) في المراكز والبيوت المملوءة بالأمهات العازبات ؟ وكم عدد الأطفال في مراكز إعادة التربية؟، والذين لا يعرفون شكل المدرسة في العالم العربي؟، وكم عدد الأطفال الذين توفوا على طاولة الإجهاض بسبب الإهمال الطبي؟؟..

و كم عدد الأطفال الذين يقومون بالأشغال الشاقة في المناجم والورشات، وكم عدد الأطفال الذين يمتهنون التسول وتجارة المخدرات؟، أسئلة يمكن الإجابة عنها من الناحية الكمية، لكن من الصعب جدًّا أن نعلم كيف نفهم الطفل، كيف نجاريه ومتى ننزل إلى سنه ومستواه العقلي، وكيف نمنحه حقه المشروع ونعامله ككائن يعي ما يحيط حوله، طالما هو يسمع ويحس حتى وهو في بطن أمه..، فحاجات الطفل ليست محصورة في معدة تملأ، وجلد يدفأ، وجسم يستريح، بقدر ما هو في حاجة إلى عقل يتفتح وعاطفة تصفوا ونجاح يتعاظم وشعور بالأهمية والتقدير.. !.

إن الحديث عن الطفل وفي هذا اليوم بالذات، لهو حديث الضمير الحيّ النقي، لأنه بنظرة واحدة تلقيها إلى الأطفال تقرأ ضمير الإنسانية العظيم مكتوب على صفحات وجوههم، وفي حركاتهم وسكناتهم، الطفل وحده يأبى أن يحمل حِقْدًا أو ضغينة، مثلما يفعل غير الراشدين من الراشدين الكبار، والحديث عن الطفولة لهو الحديث عن الثروة الحقيقية للأمة، لمن يبحث في الأمة وثروات الأمم، إن واقع الطفل العربي وحتى في بعض البلاد الأوروبية، يدفع كل امرأة إلى التوقف عن التناسل، طالما أبناؤها في خطر من الحروب..، والفقر والمجاعة.. ومن غياب التربية والتوجيه وكل أشكال الاستغلال.. !

نحن الكبار ملامون، بل انتم أيها الحكام والمسؤولين الملامون، لأنكم لم تلبوا نجدة ذلك الطفل وهو يصرخ على نحو متلهف، ورحتم تستخدمون مواهبه، وأنتم ترددون: " يا للصغار المساكين حبّذا لو يعرفون ماذا ينتظرهم؟"، إن أطفال اليوم الذين يعيشون في وسط كله سياسي وإضراب أكثر من الإضراب، يقادون إلى التذابح الذي لا معنى له، ويُلَقـَّنُونَ اليوم كيف يكونوا " وُحُوشًا " لكي يبقوا على قيد الحياة، طالما هناك شرٌّ في العالم وحَرْبًا في قلوب البشر.. !

نحن الكبار ملامون، بل أنتم أيها الحكام والمسؤولون الملامون لأنكم لم تشفقوا على الطفل من زمنه الذي خلق فيه، ولأنكم تهددون الحياة البشرية بالضياع، فلا تضعوا الطفولة موضع سباق أو رهان سياسي لأنها الماء الذي يحرسكم من جفاف العالم ويرفع منسوب الرجاء في حياتكم المطعونة بالفشل واليأس.



علجية عيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://walqalem.ibda3.info
 
للطفل عَالـَمٌ حُلْمِي يَتَعَذَّرُ تـَهْدِيمُهُ / علجية عيش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جهاد قلم :: مجتمع :: الطفولة عالم وردي-
انتقل الى: