جهاد قلم
جهاد قلم

جهاد قلم - djihad qalem -منتدى يهتم بالشأن العربي و قضايا المثقف
 
الرئيسيةالرئيسية  القومية العربيةالقومية العربية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مالك بن نبي و الذهنية الإستشرافية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
"والقلم" walqalem
مناضلة
avatar

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 14/10/2015
العمر : 52
الموقع : http://walqalem.ibda3.info

مُساهمةموضوع: مالك بن نبي و الذهنية الإستشرافية   السبت نوفمبر 21, 2015 11:01 am

مالك بن نبي: العالم اليوم يتجه نحو العالمية


الأحداث التاريخية الجديدة تُري للشعوب أنه لا توحد دولة في العالم بإمكانها حل مشاكلها داخل جدودها الجغرافية الضيقة، باستثناء ربما الولايات المتحدة الإتحاد السوفياتي و الصين، و لكن يمكن إضافة الهند و لكن في منظور نصف قرن من الزمن، و يرجع ذلك إلى الكثافة السكانية لكل دولة و المساحة الجغرافية الشاسعة، ما يجعل دول العالم العربي الإسلامي تفكر في معالجة مشاكلها ليس اقتصاديا فحسب كل في كل الجوانب، لأن السوق لا تحل أي شيء في ظل تضارب المصالح
أدركت أوروبا أنها أمام ظروف جديدة قاسية تفرض عليها إعادة النظر في نظمها الأوروبية التي كانت تقوم فيما قبل على معاهدات مثل معاهدة برلين و فيينا، حيث كانت المعاهدات في أوروبا تجري على تقسيم الرقعة الخارجية ، الخارجة عن أوروبا، الرقعة التي سميت بالعالم الثالثـ غير ان أوروبا أدركت بعد الحرب العالمية الثانية أن هذا العهد الذهبي قد انقضى، و أن الصفحة قد طويت، و أنه يجب ان تكتب صفحة جديدة بالجد، و أصبحت أوروبا تفكر مليا لتدارك الأمر و سدّ الثغرات التي خلفتها الحربان العالميتان الأولى و الثانية في صرحها المشيد في القرن التاسع عشر، هكذا سارت أوروبا بخطى جادة نحو تكوين الوحدة الأوروبية الجديدة، هي طبعا وحدة لم تكتمل بعد، لكن رغم ذلك هي وحدة تغلغل مبدأها في العقول قبل ان يتحقق في النظم السياسية.
إنها الوحدة - يقول مالك بن نبي- التي لها اليوم برلمانها، أي نظمها السياسية الخاصة مثل برلمان "ستراسبورغ"، هذا الوعي الأوروبي هو الذي جعل الجنرال "ديغول" يقول بأن أوروبا ستصل حتى " أوراسيا" l,oural و ديغول ليس بالحالم، فتجارب ديغول العديدة و خيرته الطويلة التي أكسبته حدسا نوعيا و قراءات عميقة للوقائع التاريخية و قوة في استشراف المستقبل جعلته يقول : " إن اشدّ ما أخشاه هو وقوع هدا المحور المشكل للعالم الإسلامي، الممتد من طنجا إلى باكستان تحت السيطرة الشيوعية لروسيا، أو الأخطر من ذلك تحالفه مع الصين، فحصول ذلك معناه ببساطة هلاكنا".
كانت تلك قراءات ديغولية مستقبلية لمصير العالم في القرن الواحد و العشرين، و قال أن تحالف الصين مع دول العالم الإسلامي سيقلب السلطة العالمية رأسا على عقب، هذا السيناريو تفطن له الغرب و ابدى منه قلقا متزايدا، خاصة بعد استخدام الصين في مناورات جوية مشتركة مع تركيا مقاتلات جوية من طراز "سوخوي أس- يو 27" التي وصلت إلى تركيا عبر الأجواء الباكستانية و الإيرانية التي تشكل جزءًا من العالم الإسلامي.
كان ديغول يدرك أن الصين دولة مهيمنة، و قد نبه مالك بن نبي إلى أهمية الذهنية الإستشرافية بالنسبة لسير أحداث التاريخ، و ما بتمخض عنها من نتائج، يضيف ان العالم اليوم يتجه نحو "العالمية" le mondialisme ، أو دولة كوني حسب تعبير توينبي، و العالمية هو مصطلح صاغه مالك بن نبي في خمسينات القرن الماضي للتعبير عن التحولات التي بات العالم يعيشها بعد الحرب العالمية الثانية ، قلصت المسافات بين ثقافات المعمورة، حيث ما تزال تمثل صرخة للضمير العربي و الإسلامي في سبيل يقظته كي يتسنى له الأخذ بزمام الأمور و مباشرة التغيرات المطلوبة التي تدخله التاريخ كمشارك ( فاعل) لا كمتفرج سلبي في صنع القرار العالمي الذي ما يزال غائبا و مغيبا عنه.
علجية عيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://walqalem.ibda3.info
 
مالك بن نبي و الذهنية الإستشرافية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جهاد قلم :: لقاء الحضارات المختلفة :: شخصيات-
انتقل الى: