جهاد قلم
جهاد قلم

جهاد قلم - djihad qalem -منتدى يهتم بالشأن العربي و قضايا المثقف
 
الرئيسيةالرئيسية  القومية العربيةالقومية العربية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مالك بن نبي" رؤية شمولية لواقع "الإنسان"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
"والقلم" walqalem
مناضلة
avatar

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 14/10/2015
العمر : 52
الموقع : http://walqalem.ibda3.info

مُساهمةموضوع: مالك بن نبي" رؤية شمولية لواقع "الإنسان"   الجمعة نوفمبر 20, 2015 5:33 pm

المفهومية" "الثقافة" و "الحضارة" الطريق نحو " التغيير"

" المفهومية".."الثقافة"و "الحضارة" ثلاثي موحد يُعَبـِّدُ الطريق نحو "التغيير" هي إحدى القضايا الكبرى التي طرحها المفكر و الفيلسوف الجزائري مالك بن نبي بسنتين بعد الإستقلال و جابه من أجلها "الرأي العام" و هي قضايا لا يزال الكثير منها اليوم و غدًا مطروحا للنقاش على مستوى الجامعات الأمريكة و الماليزية طالما أن المجتمع الذي حَلـُمَ به مالك بن نبي و ناضل من أجله هو "تحرُّرُ" الإنسان و نهضتهِ و بناء مجتمع الحرية و الديمقراطية و كذا الخروج من "التبعية"..


نتناول في هذه الصفحة جانبا من جوانب الرجل الفكرية و إضافتها الى المخزون أو الرصيد الفكري الحضاري ليكون متوفرا أمام الطلبة و الباحثين في الفكر "البنّابي" و الإسهام في إضاءتها لهذا الجيل الذي أصبح يبدو مثل "الغريب" في الزمن الإستهلاكي، و حتى يتوهج "الوقود" للجهد الفكري الإنساني، و يستمر و يتجدد عبر الأمكنة والأزمنة و العصور، لقد طرح مالك بن نبي فكرة "المفهومية" أو كما تسمى"الإيديولوجية idéologie " ووضع لها تصورًا خاصًا يجعل الواقف عليها و المتأمل فيها يرى فيها تطلعا مستقبليا، فكانت هذه القضية محور جدل كبير بين الباحثين لاسيما وهي تهدف الى "التغيير" و التقدم و العدالة الإجتماعية و من ثم "الحضارة" الإنسانية، إلا أن هذه الأفكار، لاقت الكثير من الإهمال و لم تلق إسهاما خاصا من قبل جهاتنا المعنية بالفكر و الثقافة ي الجزائر ، فلا محاضرات و لا ندوات فكرية و لا مسابقات أو جوائز تخص هذا الرجل الذي كرس حياته لخدمة الإنسانية و بناء الإنسان الجديد، مثلما هو الشأن لجائزة العلامة الشيخ عبد الحميد ابن باديس الذي دأبت سلطاتنا المحلية على تخصيص له جائزة كل سنة، وهو السؤال الذي يمكن أن نطرحه: لماذا التـّحامل على الفكر "البنابي" ؟ !! ..
و كأن الرجل ليس ابن قسنطينة ..
في حديثه عن المفهومية عرّف مالك بن نبي مصطلح "المفهومية" بمعنى "الصوت" الحادي الذي يضبط إيقاع مجهود أمة معينة و هي تنادي الجماعة بـ: ( هيّا ارفع ! ) لكي تتضافر على إنهاض مصيرها إلى أعلى، و يقصد مالك بن نبي بذلك "النشيد" الوطني لكل أمة، ذلك النشيد الذي يولد الهـِمَمَ و سوق الأبطال إلى ساحات القتال عندما تتعلق القضية بمصيره، و لا ينبعث هذا النشيد في رأي مالك بن نبي من العدم أو من مجرد ارتجال أدبي أو شعري أو موسيقى، و لا حتى من صرخة الألم التي يطلقها إنسان جريح، فهذا "النشيد" الوطني لا يمكن أن ينبعث إلا من روح الشعب ذاتها من تقاليده و من تاريخه..
و نشير هنا إلى الهجوم الشرس على النشيد الوطني من قبل أحد الدعاة المسلمين الذي أفتى من منبر جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بتكفير النشيد الوطني الجزائري و أن هذا الأخير يبدأ بـ: "الكفر" دون أن تتحرك الجهات المعنية للرد على هذه الفتوى و تبرير موقفها و لو من الجانب الأدبي الإبداعي حتى لا يدخل الطرفان في "مناظرات" دينية من أجل بيت شعري كتبه صاحبه في أسلوب "بلاغي" لا يقصد به تكفير شعب بأكمله أو تشويه شهدائه الأبرار و تغليط أجياله الجديدة ، لاسيما و النشيد الوطني الجزائري يعتبر من "مرجعيات" ثورة نوفمبر المجيدة
وينبه مالك بن نبي إلى أن بعض الحكومات و الأحزاب السياسية قد تمتلك برنامجا و لكنها لا تمتلك "مفهومية"، و قد تكون لا تملك الاثنين معـًا، كما توجد بلدان تمتلك سياسة و لا تمتلك "مفهومية" و يضرب مالك بن نبي في هذا مثالا "بإنجلترا" التي تبنت سياستها منذ قرون بمقتضى مفهومية "إمبراطورية" وجدت في شخص " كيلينغ" Kipling ، و كذا فرنسا التي استوحت سياستها من مفهومية "العظمة" التي اقترنت باسم (ديغول) الذي قال يوما: " أنا موجود في زمن محاط فيه من كل ناحية بالبسطاء، و ينبغي علي في هذا الزمن أن أعمل بقوة من أجل العظمة"..، و يرى مالك بن نبي أن "الإنسان" هو الذي يصنع تاريخه بيده ،و يـُبَسِّطـُ فكرته بأن النشاط البشري سواء كان فرديا أو جماعيا مشتركا لا يتم إنجازه فعليا، إلا ضمن شروط و هي تـَوَفُّرْ "الأداة" مقدما في ذلك أمثلة بالصانع الذي يبدع و هو منكب على عمله و بيده المقص أو الجندي المسلح ببندقيته في ميدان القتال..
لقد تيقن مالك بن نبي أن الجزائر تجابه اليوم مشكلة " أفكار" على مستوى النشاط المشترك لجماعة وطنية في مرحلة معينة من تاريخها، و هذا راجع حسبه إلى وجود ما سماه بـ: "الفراغ المفاهيمي"، لأنها ورثت عن الاستعمال "عُقَدًا" تمكن الاستعمار من استثمارها في جهازها الإداري ليخلق ثغرات ملائمة لنشاطه و تفكيكها بمقتضى المبدأ الروماني (فرق تسد) ، لولا الثورة الجزائرية التي بعثت المجتمع الجزائري من جديد كمجتمع و أدت بأغلبية الشعب إلى خدمة القضية الوطنية فبدأ بمفهومية جد بسيطة تتلخص في كلمة واحدة هي "الاستقلال"، و لكنه بعد الاستقلال فقد هذه المفهومية و وقف عاجزا عن تجديد هذا "الحِلف" المفقود و لهذا يقول مالك بن نبي : وجب اليوم أن نسمي الأشياء بمسمياتها ، أو كما قال هو يجب أن نسمي القطّ قط حتى لا يوجد أمام الأنظار مثقفون زائفون و أبطال مصطنعون و مشاكل مفتعلة..
كما أسهب مالك بن نبي في معالجته هذه القضايا مركزا على مشكلة الثقافة و المثقف و ربطهما بمصطلح "التخلف" فيرى ان مفهوم الثقافة لا ينحصر في ضروب التسلية التي يمكن أن تقدمها الفنون الفلكلورية أو المسرح أو الشعر، بل في الحقائق المحسوسة للتخلف مثل ( البطالة، الأمية و نقص التغذية) كذلك التقهقر الذي ينتاب تطور المجتمعات التي كانت نامية سابقا، و غياب كذلك النشاط الفردي للإنسان الذي لم يتعلم طريق استعمال وسائله الأولية التي هي (التراب و الزمن..) بصورة فعالة، عبر عنه مالك بن نبي بالفراغ الثقافي، و كم يعاني مجتمعنا الجزائري من فراغ ثقافي ، بحيث لم تقتصر بعض الأنشطة التي ينظمها قطاع الثقافة في الجزائر سوى على حفلات الرقص و ترصد لهذا الغرض الملايير من الأموال من خزينة الدولة..
و يلاحظ من خلال القراءة لكتابات هذا المفكر أن مالك بن نبي حمّل "النخبة " المثقفة المسؤولية في ذلك التي لم توفر لا من رصيدها الكلامي و لا من أزواد حبرها كما قال، فرغم خطبها الرنانة و مقالاتها التي كانت تملأ صفحات الجرائد، ظلت "الأمية " أي مشكلة الالتحاق بالمدرسة مطروحة في جزائر الألفية الثالثة كما هي مطروحة في باقي الدول العربية و الإسلامية، و يقارن مالك بن نبي بين الفرد اليهودي الذي تعلم في المدرسة الفرنسية و الفرد الجزائري، فهذا الأخير ( الفرد الجزائري) تناول المشكلة من باب " ديماغوجي"، أما الأول أي اليهودي فقد جعل من المشكلة "التزام" شخصي و "واجب" فقام بتغيير ذاته، و يستخلص مالك بن نبي أن قضية "التخلف" هي حاصل ضروب "اللافعالية" الفردية و فقدانها على مستوى مجتمع معين..
يؤكد فيلسوفنا أن الثقافة لا تستورد بنقلها من مكان إلى آخر، بل يجب خلقها في المكان نفسه، واصفا العالم الإسلامي بالإنسان "المريض" الذي بدا منهارا أمام الانتصار "الياباني" الذي تَوَّجَ نهضته و جعل من مجتمعه مجتمعا منتميا للنموذج النامي و توصل إلى الإنقاص من جميع أشكال التخلف بفضل تنظيم مجتمعه على قواعد أخلاقية جعله يبلغ مستوى القدرة على مواجهة جميع الأعباء، فالمصباح الذي نستنير به باعتباره نتاجا للحضارة من وجهة نظر مالك بن نبي يمثل إنتاجا (للإنسان و التراب و الزمن) و هي تمثل جميعها منتجات اجتماعية لحضارة معينة تحققت بواسطة إرادة و قدرة المجتمع المتحضر..
إن القراءة في فكر مالك بن نبي تستلزم بالضرورة كما قال أحد المهتمين رؤية شمولية لواقع الإنسان في حركة تطوره و تناقضاته و حتى تصحيح فكره و هو ما سماه مالك بن نبي بـ: "القابلية للاستعمار" التي كشفت مستويات عديدة للهجوم على الهوية الوطنية لكل أمة و على الجزائر كدولة و شعب و حضارة و من هذا المنطلق آن الأوان يقول مالك بن نبي لإعادة النظر في الماضي و تطوير المجتمع العربي و الإسلامي و الجزائر على الخصوص لوجهة نظر إسلامية بعيدة عن المفاهيم الغربية، و يشير هنا مالك بن نبي إلى مقولة ( لاميدوز) الشهيرة في قصته ( le guépard ) : " يجب أن يعرف الإنسان كي يُحـْدِثُ التغيير لكي يظل كل شيء على حاله ، و لهذا كانت أفكار مالك بن نبي بمثابة "الطريق" إلى بناء الإنسان الجديد و هي أفكار تحتاج إلى الكثير من التأمل و التدبر و التبصر و البحث في صيغة العلاقة بين المفكر و مجتمعه و عالمه الذهني الخاص الذي يتحرك داخله و علاقاته مع الآخر و أسلوبه في التعامل مع الواقع..
علجية عيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://walqalem.ibda3.info
 
مالك بن نبي" رؤية شمولية لواقع "الإنسان"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جهاد قلم :: لقاء الحضارات المختلفة :: شخصيات-
انتقل الى: